إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-04-2008, 10:42 AM
الصورة الرمزية alkrsan
مؤوسس الشبكة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
الدولة: يـافـع
المشاركات: 23,315
معدل تقييم المستوى: 10
alkrsan has much to be proud ofalkrsan has much to be proud ofalkrsan has much to be proud ofalkrsan has much to be proud ofalkrsan has much to be proud ofalkrsan has much to be proud ofalkrsan has much to be proud ofalkrsan has much to be proud ofalkrsan has much to be proud ofalkrsan has much to be proud ofalkrsan has much to be proud of
افتراضي طوبى للغرباء .. د.يوسف القرضاوي [بواسطة البشرى]

المحاضـــــــرات:: طوبى للغرباء .. د.يوسف القرضاوي


روى الإمام مسلم في صحيحه، عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أنه قال: "إن الإسلام بدأ غريبا وسيعود غريبا كما بدأ، فطوبى للغرباء"[1] (صدق رسول الله).

الغُربة غربتان

إن الغُربة غُربتان ... غُربة البدن: بالبعد عن الأوطان، وفِراق الأهل والخلاَّن. وهي غربة تثير - ولا شك - عواطف الحنين دائما، ومشاعر القلق والخوف في كثير من الأحيان، وفي درجات يتفاوت فيها الناس.

الغُربة الحقَّة

والغُربة الأخرى هي غُربة الروح والفكر ... غُربة الغاية والوِجهة، غُربة العقيدة والسلوك ... وهذه هي الغُربة حقا. فإن صاحبها يعيش وحيدًا وإن كان بين جماهير الناس، مستوحشا وإن ازدحمت من حوله المواكب، إنه يعيش بين الناس ولسان حاله يقول:

أنا في أمة تداركها الله *** غريب كصالح في ثمود.

هذه هي الغربة التي وصف النبي صلى الله عليه وسلم أصحابها في هذا الحديث، وجعل لهم الطُوبى، "فطوبى للغرباء".

طوبى للغرباء في آخر الزمان

بدأ الإسلام غريبا بين أقوام لا يؤمنون، بين أقوام يصدُّون عنه، ويحادُّون الله ورسوله، ويصبُّون الصاب والعلقم على كل مَن آمن بهذا الدين.

بدأ الإسلام بين نُزَّاع من القبائل من هنا ومن هناك، اعتنقوا دين الله، وآمنوا به، وخالطت بشاشة الإيمان قلوبهم، فرضوا بكل ما يُصيبهم في سبيله، ثم أراد الله لهذا الدين ليقوى وينتشر شيئا فشيئا، حتى عمَّ الآفاق، وظهر على الدين كله، وجاء نصر الله والفتح، ودخل الناس في دين الله أفواجا.

ولكن ... كما هي سنة الله ... كل شيء يتغيَّر، لا يبقى شيء على حال، فدوام الحال من المحال.

إن هذا الدين الذي قوي وانتشر وعمَّ الآفاق، ستُصيبه غُربة في آخر الزمان، وسيصبح أهله غرباء، فطوبى لهؤلاء الغرباء ...

طوبى لهؤلاء المُتمسكين بحبله، المُتشبثين بذيله، المُتعلقين بأهدابه، الذين لا يُفرطون في دينهم، ويقبضون عليه وإن كان قبضا على الجمر.

معنى طوبي

طوبي للغرباء.. ومعنى الطوبى: أي الفرحة وقرة العين والغبطة والسرور... تنتهي بالجنة، طوبى للغرباء ... وفي الحديث: قيل يا رسول الله، مَن الغرباء؟ قال: "النُزَّاع من القبائل"[2]، في حديث عبد الله بن عمرو، قيل: مَن الغرباء، يا رسول الله؟ قال: "أناس صالحون قليل في ناس سوء كثير، مَن يعصيهم أكثر ممَّن يطيعهم"[3]، وجاء أيضا في حديث آخر رواه الإمام أحمد، عن النبي صلى الله عليه وسلم: "إن أحب شيء إلى الله الغرباء" قيل: ومَن الغرباء؟ قال: "الفارُّون بدينهم، يجتمعون إلى عيسى بن مريم عليه السلام يوم القيامة"[4]، وفي رواية أخرى من حديث آخر، مَن الغرباء، يا رسول الله؟ قال: "الذين يُيحيون سُنتي، ويُعلِّمونها الناس"[5].

ولا تناقض ولا اختلاف بين هذه الأحاديث والروايات ... فكلُّها أوصاف مُشيرة إلى حقيقة هؤلاء الناس، ومُعبِّرة عنهم ... ولذلك ذكر شيخ الإسلام (إسماعيل الهروي) في كتابه (منازل السائرين) في باب (الغُربة): إن الله تعالى يقول: {فَلَوْلا كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِنْ قَبْلِكُمْ أُولُو بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الْأَرْضِ} [هود:116]، بدأ بهذه الآية، وعقَّب على ذلك ابن القيم بقوله: (استشهاده بهذه الآية في هذا الباب يدلُّ على رسوخه في العلم والمعرفة، وفنِّ القرآن، فإن الغرباء في العالم: هم أهل هذه الصفة المذكورة في الآية ... {يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الْأَرْضِ}[6].

بم ينشغل الغرباء؟

هؤلاء هم الغرباء ... هم الممدوحون المغبوطون ... ولقلتهم في الناس جدا سموا غرباء، فإن أكثر الناس على غير هذه الصفات. الناس مشغولون بدنياهم، وهؤلاء مشغولون بدينهم.

الناس مشغولون بالفرار إلى الخلق، وهؤلاء يفرون إلى الله: {فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ} [الذريات:50].

الناس يعملون لأمور تافهة، وهؤلاء يعملون لإحياء سُنة النبي صلى الله عليه وسلم، ويُعلمون الناس ... ولهذا كانوا غرباء بين الناس.

فأهل الإسلام في الناس غرباء، والمؤمنون في أهل الإسلام غرباء، وأهل العلم في المؤمنين غرباء، وأهل السنة الذين يُميِّزونها من الأهواء والبدع فيهم غرباء، والداعون إليها الصابرون على أذى المخالفين هم أشد هؤلاء غُربة.

ولكن هؤلاء كما قال الإمام ابن القيم: (أهل الله حقا)[7].

فلا غُربة عليهم، وإنما غُربتهم بين الأكثرين، الذين قال الله فيهم:} َإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ} [الأنعام:116]. أولئك هم الغرباء، من الله ورسوله ودينه، وغُربتهم هي الغُربة المُوحشة، وإن كانوا هم المعروفين، المشار إليهم، كما قال القائل:

ليس غريبًا مَن تناءتْ ديارُه *** ولكن مَن تنأينَ عنه غريبُ

ويروى أن موسى عليه السلام، حينما خرج فارا من قوم فرعون، انتهى إلى مدين، على الحال التي ذكر الله، وهو وحيد ... غريب ... خائف ... جائع... فقال: يا رب، وحيد مريض غريب. قالوا: فنودي: يا موسى، الوحيد مَن ليس له مثلي أنيس، والمريض مَن ليس له مثلي طبيب، والغريب من ليس بيني وبينه معاملة[8].

هؤلاء الغرباء حقا ... أما هؤلاء فإن كانوا غرباء في الناس، فهم موصولون بالله عز وجل.

إن الغُربة التي وصفها النبي صلى الله عليه وسلم، في هذا الحديث، هي مناط الفخر، هي تاج يتوَّج أصحابه عند الله يوم القيامة.

هذه هي الغُربة لا وحشة على صاحبها، بل هو آنس ما يكون إذا استوحش الناس، وأشد ما يكون وحشة إذا استأنسوا، فوليُّه الله ورسوله والذين آمنوا ... وإن عاداه أكثر الناس وجَفَوْهُ.

في حديث القاسم عن أبي أمامة، عن النبي صلى الله عليه وسلم، عن الله عز وجل: "إن أغبط أوليائي عندي لمُؤمن خفيف الحال، ذو حظٍّ من صلاة، أحسن عبادة ربه، وكان رزقه كَفافا، وكان مع ذلك غامضا في الناس، لا يُشار إليه بالأصابع -ليس من المشاهير ولا المعروفين- وصبر على ذلك حتى لقيَ الله، ثم حلَّت منيتُه، وقلَّ تراثه، وقلَّت بواكيه"[9].

ومن هؤلاء الغرباء، ما رواه أنس في حديثه، عن النبي صلى الله عليه وسلم: "رُبَّ أشعث أغبر ذي طمرين لا يُؤبه له، لو أقسم على الله لأبرَّه"[10]، وفي حديث أبي هريرة: "رُبَّ أشعث مدفوع بالأبواب لو أقسم على الله لأبرَّه"[11]

هؤلاء ملوك أهل الجنة كما جاء في الحديث: "ألا أخبركم عن ملوك أهل الجنة؟". قالوا: بلى، يا رسول الله. قال: "كل ضعيف أغبر ذي طمرين لا يُؤبه له، لو أقسم على الله لأبرَّه"[12]. لا يؤبه له ... إن استأذن لم يُؤذَن له، وإن شفع لم يُشفَّع، وإن قيل لم يُسمَع، لأنه ليس من ذوي الجاه ولا المنزلة ولا أصحاب المناصب، إنه في الناس غريب ... كما قال الحسن: المؤمن في الدنيا كالغريب لا يجزع من ذُلِّها، ولا ينافس في عزِّها، للناس حال وله حال، الناس منه في راحة، وهو من نفسه في تعب[13].
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات القرصان http://www.alkrsan.net/forum/showthread.php?t=4238

ليس عند الغرباء يأس

طوبى لهؤلاء الغرباء ... ليس معنى هذا -أيها الإخوة - التأييس من نُصرة الإسلام، كما يُريد بعض الناس أن يفهموا من هذا الحديث، أن ييأسوا ...

لا، على كل مسلم أن يُحاول أن يكون من هؤلاء الغرباء، أن يُكثِّر منهم حتى تزول غربتهم ووحشتهم، وقد جاء أن للإسلام دولة قبل الساعة، وأن الله ناصر دينه وأن الله تعالى يقول: {هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ} [التوبة:33].

والنبي صلى الله عليه وسلم، يقول: "إن مثل أمتي مثل المطر، لا يُدري أوله خير أو آخره"[14]، وقال: "لن يخزي الله أمة أنا أولها، والمسيح آخرها"[15].

فاستمسكوا أيها المؤمنون بإيمانكم، وعضُّوا عليه بالنواجذ، ولا يُهمكم موقف الناس منكم، وحسبكم أن الله معكم، وأن الله وليكم ... {ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَأَنَّ الْكَافِرِينَ لا مَوْلَى لَهُمْ} [محمد:11].

والسلام عليكم -أيها الإخوة - ورحمة الله وبركاته.


-------------------------------


[1]- رواه مسلم في الإيمان (145)، وابن ماجه في الفتن (3986)، وأحمد في المسند (9054)، عن أبي هريرة.

[2]- رواه أحمد في المسند (3784)، وقال محققوه: إسناد أحمد صحيح على شرط مسلم رجاله ثقات رجال الشيخين غير أبي الأحوص فمن رجال مسلم، وابن ماجه في الفتن (3988)، وابن أبي شيبة في المصنف كتاب الزهد (7/83)، والدارمي في الرقاق (2755)، والبزار في المسند (5/433)، وأبو يعلى في المسند (8/388)، عن ابن مسعود، وصححه الألباني في صحيح ابن ماجه، دون قوله: قيل: من الغرباء؟ قال: "النزاع من القبائل" (3223).

[3]- رواه أحمد في المسند (6650) وقال محققوه: حديث حسن لغيره، والطبراني في الأوسط (2/222)، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد: رواه أحمد والطبراني وفيه ابن لهيعة وفيه ضعف (7/545)، عن عبد الله بن عمرو، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة (1619).

[4]- رواه ابن المبارك في الزهد (1513)، والآجري في الغرباء (37).

[5]- رواه القضاعي في مسند الشهاب (2/138)، عن عمرو بن عوف.

[6]- مدارج السالكين (3/194).

[7]- مدارج السالكين (3/196).

[8]- المرجع السابق.

[9]- رواه أحمد في المسند (22221) وقال محققوه: ضعيف جدا وهو شبه موضوع، والترمذي في الزهد (2347) ، وابن ماجه في الزهد (4117)، والحميدي في المسند (2/404)، وأبو نعيم في الحلية (1/25)، والبيهقي في الشعب باب في الزهد وقصر الأمل (7/293)، عن أبي أمامة، ونصه: "إن أغبط أوليائي عندي: مؤمن خفيف الحاذ، ذو حظ من صلاة، أحسن عبادة ربه وكان في الناس غامضا لا يشار عليه بالأصابع، فعجلت منيته، وقل تراثه، وقلت بواكيه".

[10]- سبق تخريجه.

[11]- سبق تخريجه.

[12]- رواه ابن ماجه في الزهد (4115)، والطبراني في الكبير (20/84)، وفي مسند الشاميين (2/205)، والبيهقي في شعب الإيمان باب في الزهد وقصر الأمل (7/333)، عن معاذ بن جبل.

[13]- رواه ابن أبي شيبة في المصنف كتاب الزهد (7/189)، وأحمد في الزهد صـ262، وابن أبي الدنيا في محاسبة النفس (78)، .

[14]- رواه أحمد في المسند (12327)، وقال محققوه: حديث قوي بطرقه وشواهده , وهذا إسناد حسن، والترمذي في الأمثال (2869)، وقال: حسن غريب من هذا الوجه، وأبو يعلى في المسند (6/190)، عن أنس، وصححه الألباني في صحيح الجامع (5854).

[15]- رواه ابن أبي شيبة في المصنف كتاب الجهاد (4/206) عن عبد الرحمن بن جبير.


موقع القرضاوي /18-11-2007

أكثر...
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-20-2008, 11:31 AM
الصورة الرمزية عبدالقادر
رئيس الاقسام العامة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
الدولة: بلاد الرافدين
المشاركات: 298
معدل تقييم المستوى: 16
عبدالقادر will become famous soon enough
افتراضي

مشكور وجزاك الله خير وجعله في ميزان حسناتك
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-03-2010, 02:12 AM
الصورة الرمزية فارس الجزائري
الادارة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: أرض الله
العمر: 33
المشاركات: 2,266
معدل تقييم المستوى: 10
فارس الجزائري is a jewel in the roughفارس الجزائري is a jewel in the roughفارس الجزائري is a jewel in the rough
افتراضي

جزاك الله خير جزاء وبارك الله فيك
__________________
مرحبا بكم في شبكة عالم المعالي
http://el-maali.com/vb/index.php
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:33 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.1 PL1

تعريب » القرصان - خدمات الويب

جميع الحقوق محفوظة alkrsan 2006-2014


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539