السياسة \ Policy !=المواضيع و التعليقات تخص الكاتب=!

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-13-2011, 10:12 AM
الصورة الرمزية Yaman man
الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 1,234
معدل تقييم المستوى: 10
Yaman man is just really niceYaman man is just really niceYaman man is just really niceYaman man is just really nice
افتراضي جرائم معمر القذافي




مجزرة سجن بو سليم


يتبادل الليبيون هذه الأيام على موقع الفايس بوك وهو المتنفس الوحيد حاليا بعد إقفال أغلب المواقع المعارضة، النص الصادر عن الرابطة الليبية لحقوق الإنسان حول الحقائق والتصورات
وكيفية وقوع جريمة الإبادة الجماعية في سجن بوسليم بطرابلس العاصمة. وهي محاولة لمعرفة حقيقة من قتل 1200 مواطن ليبي بدم بارد فى سجن بوسليم، واعتبرت
الرابطة أن معرفة الحقيقة حق أساسي وواجب من واجبات المواطنة، ودعت المواطنين الليبيين إلى عدم التفريط في حقوقهم. وتعود حيثيات جريمة القتل الجماعي في سجن
أبو سليم حسب رواية مواقع ليبية مستندة لما ورد في نص الرابطة الليبية لحقوق الإنسان إلى تاريخ يوم الجمعة الموافق 28 يونيو 1996. سيف الاسلام القذافي حدث "تمرد" بإحدى الزنزانات
بسجن بوسليم بطرابلس احتجاجا على الأوضاع المأساوية في السجن حيث تفشت الأمراض بين السُجناء مثل السل والدرن الرئوي وغيرها من الأمراض المُعدية الأخرى والناتجة عن سوء
التهوية والرطوبة والقذارة في كافة مرافق السجن والغياب التام للعناية الصحية والأدوية وسوء التغذية. الاحتجاج كان أيضا ضد المعاملة اللاإنسانية من قبل السجانين وإدارة السجن. تمكن
بعض المعتقلين في إحدى الزنزانات من السيطرة على أحد السجانين ( وتزعم السلطة بأنه قتل، لكن لا توجد إلى الآن تحقيقات نزيهة ومحايدة ) وتمكنوا من إنتزاع مفاتيح بعض الأقسام منه
وفتح أبوابها وتقدموا بمطالب وحسب ما يفهم من الروايات سارت الامور بالتسلسل التالي ـ مطالبة السجناء السياسيين إدارة السجن بعلاج المرضى والذين كانوا في حالة مرضية
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات القرصان http://www.alkrsan.net/forum/showthread.php?t=63929
خطيرة. ـ مطالبة السجناء السياسيين بتقديمهم للمحاكمة أو إطلاق سراحهم لثقتهم الكاملة ببراءتهم. ـ قدوم العميد عبد الله السنوسي صهر معمر القذافي إلى السجن وتفاوضه مع السجناء
وإقناعهم بالرجوع إلى زنازينهم مقابل التعهد لهم بتحقيق كافة مطالبهم. هنا يجب الانتباه إلى أن السلطة لم تطلب من " الذين قتلوا السجان" بتسليم أنفسهم، وهذا يعني بأن رواية القتل
مشكوك في صحتها. ـ رجوع المعتقلين إلى أماكنهم وفقا للاتفاق ضنا منهم بأن العميد عبدالله السنوسي سيوفي بوعده . يوم السبت الموافق 29 يونيو 1996 ـ قدوم العميد عبد الله السنوسي
مجددا إلى سجن بوسليم ومعه فرقة الموت وبعض الشخصيات المتنفذة في المخابرات واللجان الثورية. ـ الطلب من المعتقلين الخروج إلى ساحة السجن. ـ خروج المعتقلين إلى ساحة
السجن اعتقادا منهم بأنهم سينقلون الى مكان آخر أكثر إنسانية. ـ قفل كافة أبواب ومنافذ العنابر من قبل السجانين لقطع خط العودة على السُجناء. ـ فرقة الموت تفتح نار رشاشاتها في
كل اتجاه وترمي بقنابلها اليدوية على السُجناء العُزل من على فوق أسطح العنابر . ـ خلال ساعات قليلة كانت 1200 جثة ملقاة في ساحة السجن حيث لا مهرب فأسوار السجن العالية كانت
تحيط بهم من كل جانب، ويمكن للإنسان أن يتصور مدى بشاعة ذلك المشهد حيث صراخ الأبرياء، والأشلاء الممزقة وبرك الدماء المنتشرة في ساحة السجن. هذا القليل مما نعرفه أو نتصوره الآن
عن أبشع جريمة إبادة جماعية عرفتها ليبيا في تاريخها والتي كشفها لأول مرة للعالم السجين السابق حسين الشافعي. وهنا يجب ملاحظة أن قرار تنفيذ الجريمة قد صدر في الفترة ما بين انتهاء احتجاج
السجناء أي في مساء الجمعة وبين انطلاق العميد عبد الله السنوسي إلى السجن مع فرقة الموت يوم السبت ، أي أن القرار لم يتخذ عفويا أو في لحظة غضب وإنما بعد تشاور
وتدبر بين "القائد" معمر القذافي شخصيا وأتباعه في وقت لا يقل عن 12 ساعة وهو وقت كافي للتعقل. رغم ذلك فإن الإصرار على القيام بالجريمة واضح حيث تم القضاء
وبطريقة عشوائية على هذا العدد الكبير من السجناء خارج نطاق القانون. إن هذا العدد الكبير من السجناء لا يمكن أبدا أن يكون قد شارك في "التمرد" يوم 28 يونيو.
ولا يستبعد أيضا (هذا التخمين جائز طالما لا يوجد تحقيق محايد) بأن قرار إبادة السجناء قد اتخذ في وقت ما قبل يوم 28 يونيو 1996، وأن الظروف اللاإنسانية والكارثية التي سادت
السجن كانت متعمدة لاستفزاز السُجناء على التمرد. * فترة ما بعد 29 يونيو 1996 ـ إن التستر على الجريمة على مدى سنوات طويلة والتهرب من ذكر الأشياء بمسمياتها وعدم تحمل
تبعات هذه الفعلة الشنيعة يعد اعترافا غير مباشر من النظام وعلى رأسه العقيد معمر القذافي بفداحة الجرم الذي ارتكبه في حق الإنسانية وهو في كامل قواه العقلية. إن التستر على جريمة
واحدة وعدم الإعلان عنها يعد في حد ذاته جريمة، وفي حالة سجن بوسليم نتحدث هنا عن التستر عن 1200جريمة . ـ ابريل 2009 اعتراف مصطفى عبد الجليل وزير العدل الليبي
رسميا أمام هيومان رايتس ووتش بوقوع جريمة بوسليم ومقتل 1200 سجين سياسي. ـ أغسطس 2009 اعتراف جمعية القذافي في بيان صحفي صادر عنها بمقتل 1167 من سجناء بوسليم. * أين هي
جثث القتلى وموقف سيف الإسلام القذافي؟ ـ النظام يرفض إلى حد الآن الإفصاح عن مكان دفن الضحايا، ويرفض أيضا ذكر أسباب رفضه هذا. ـ أيضا سيف القذافي، المرشح للوراثة يدير ظهره
لهذه الكارثة، فهو يقضي وقته في التفكير في كيفية حل هموم السياح الأجانب لعدم توفر الخمور في ليبيا والاسترشاد برأي مستشاريه من ليبيين وأجانب ، شيوخ فاسدين وإداريين "جيدين" حول
أماكن وكيفية توفيرها، أما أماكن دفن رفات 1200 ضحية من ضحايا جور وظلم والده فهذا أمر يبدو لا يعنيه لا من قريب ولا من بعيد رغم وجود وسائل حديثة متطورة لمسح مناطق كاملة للبحث
عن الجثث، ونحن نعتقد إلى حد اليقين بأنه ليس في حاجة إلى هذه الوسائل. هل يعقل مثلا أن يعلم سيف القذافي عن مكان دفن الشيخ محمد البشتي وهو كما قال بأنه مدفون في غابة لكنه لا يعلم
عن مكان دفن 1200 ضحية قتلوا في أبشع جريمة عرفتها ليبيا؟ وهل يعقل أن يتمكن سيف الاسلام القذافي من "حل" أزمات رهائن أجانب هنا وهناك في مختلف بقاع العالم وأن لا يكون بإمكانه
فك طلاسم مكان دفن 1200 جثة من أبناء وطنه؟ لماذا يستعين القذافي وأبنائه بشركات أجنبية عالمية متخصصة "لتحسين سمعتهم الشخصية" دوليا، ويستعينوا بمحكمين دوليين بشأن قضية فرد
من أسرتهم ضد سويسرا ولا يستعينوا بخبراء جنائيين دوليين لكشف ملابسات المذبحة في حق 1200 فرد من أبناء الشعب الليبي؟ أن أول درس يتلقاه أي طالب شرطة هو : لا توجد جريمة
دون وجود جثة. هنا نحن لسنا في حاجة إلى إثبات وقوع الجريمة، فلقد اعترف بوقوعها وزير العدل الليبي واعترفت بوقوعها جمعية سيف، بل وأعترف القذافي نفسه بوقوعها، ولسنا أمام طالب
شرطة وإنما أمام إنسان "يرشح" نفسه وبقوة لقيادة ليبيا ويعد بتحويلها إلى "فيينا شمال إفريقيا". حسنا إننا نحث سيف الإسلام بالبدء فورا في ذلك بالتوجه بالسؤال إلى عمدة بلدية فيينا
وشرطتها : هل ممكن أن تحدث في مدينتهم جريمة قتل واحدة ولا تعلن الشرطة في الجرائد ووسائل الإعلام النمساوية عن مكان دفن القاتل للضحية؟ أليس من مزايا فيينا أيضا الأمن والأمان
وصدق القائمين عليها مع سكانها؟ أليس من واجبات عمدة فيينا أيضا السهر على أمن وأمان سكانها المواطنين والوافدين والكشف عن الجرائم والقبض على مرتكبيها ومحاكمتهم محاكمة عادلة؟ يا ترى
ما رأي عمدة فيينا وسكان فيينا في ما حدث في سجن بوسليم، وما رأيهم حول التستر على مرتكبيها طيلة 14 عام وعدم ذكر مكان دفن الضحايا؟ وهل يوجد في فيينا خطوط حمراء ؟ اننا نتوجه بسؤال
مباشر وبطريقة أهل فيينا وتربيتهم لأبنائهم إلى سيف الإسلام : أين دفن والدك جثامين ضحايا سجن بوسليم؟ هل يشرّف أهل فيينا أن تبنى "فيينا شمال أفريقيا" على جماجم سربرنيتشا شمال أفريقيا؟ سيف
يصرح من موسكو بأن الديمقراطية هي أفضل نظام للحكم ولكنه يتناسى بأن الديمقراطية تُحتم على أي شخص مهما علت مكانته في نظام الحكم الديمقراطي احتراما لنفسه ولموقعه تحمل مسؤولية أي
خطأ يقع في دائرة سلطته وإعلان استقالته، ونحن هنا لا نتكلم عن نفق بضع مئات من الطيور في حظيرة دواجن وإنما نتحدث عن مقتل 1200 سجين أعزل، كذلك يتناسى أيضا بأن النظم الديمقراطية تُجمد
العمل الوظيفي لأي متهم إلى حين صدور نتيجة التحقيق. ـ في حديث له مع قناة الجزيرة بث يوم 29 يونيو 2010 قال رئيس جامعة قار يونس محمد شرف الدين بأن مقتل 1200 سجين هو حادث
عابر وعادي، وادعى بأن السجناء كانوا مسلحين وأن أعداد من قوات الأمن سقطت أيضا أثناء هذا الحادث، وطالما أن محمد شرف الدين متأكد من كلامه هذا فإنه لم يقل لنا لماذا يرفض النظام فتح
هذا الملف من قبل قضاء دولي محايد ونزيه. ألم يبرئ القضاء الدولي الأمين خليفة افحيمة من تهمة الاشتراك في تفجير طائرة لوكربي؟ الالتحام مع أهالي الضحايا واجب وطني غرس النظام
في عقول الكثيرين بأن ضحايا مذبحة بوسليم كانوا أعضاء "بالجماعة المقاتلة". إن هذا الإدعاء كاذب وليس له أي أساس من الصحة، فلو كانت هذه الجماعة تمتلك 1200 عضو لما انتهت بهذه
السرعة. وللمقارنة فإن التنظيمات المسلحة في أوروبا وخاصة في ألمانيا وايطاليا وأسبانيا التي أرهقت دولها عشرات السنين لم يتجاوز كادرها في يوم من الأيام في أحسن الأحوال ال 50 شخص.
إن إدعاءات النظام هذه ما هي إلا محاولة يائسة لعزل أهالي الضحايا. جريمة بوسليم لا تمس فقط أهالي الضحايا وإنما تمس الوطن بكامله بل وتمس صميم كيانه، إنها قضية الحق العام،
ولهذا لا يمكن لنا أن نصمت. كيف يطلب منا رفع أصواتنا ضد قضايا الفساد الإداري والاقتصادي وفي نفس الوقت يطلب منا الصمت على قضية قتل 1200 إنسان وذلك بمنع تداول
هذه القضية في وسائل الإعلام الليبي ؟ كيف يمكن لنا المطالبة بالشفافية في "كل شيء" ونستثني من ذلك ما حدث يوم 29 يونيو 1996؟ لهذا فإن المطالبة بتحقيق دولي محايد ونزيه،
هو مطلب يجب أن لا يتبناه فقط أهالي الضحايا وإنما الرأي العام الليبي، لأن جريمة مذبحة بوسليم هي قضية حق عام ، وإن أي اقتراح "قروي" آخر لتسوية نتائج كارثة وطنية ستكون
نتيجتها حتما تمييع القضية وإطالة عمر نظام ديكتاتوري قمعي، وهذا ما يهدف إليه من أمر ونفد أمر الإبادة. إن الحالة الليبية تختلف في جوهرها ومضمونها عن حالة المغرب وحالة جنوب
إفريقيا، وهي أشبه بالحالة الأرجنتينية من كلتا الحالتين .

للمزيد من التفاصيل

اللهم كن عوناً وسنداً لاخوتنا بليبيا وفي كل ديار المسلمين
اللهم عليك بالطغاة والظالمين . اللهم انصر عبادك المستضعفين في كل مكان
اللهم من اراد الاسلام بسوء فاشغله بنفسه واجعل تدبيره في تدميره يارب العالمين
وصلى اللهم على خير خلقك محمد ابن عبدالله وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيرا

تحياتي للجميع

__________________
جميع أدوات القرصنة والاختراق

Adobe Photoshop CS6 Extended

Adobe Illustrator CS6

لاتبحث عن المفقود حتى لاتفقد الموجود


رائي خطأ يحتمل الصواب و
رأيك صواب يحتمل الخطأ

أعتذر عن الدخول المتقطع للمنتدى
التقييم من هنا
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
موضوع مغلق

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 03:38 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.1 PL1

تعريب » القرصان - خدمات الويب

جميع الحقوق محفوظة alkrsan 2006-2014


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539