الشعر و الشعراء / Poetry & Poets قسم خاص لكتابة الاشعار... وبوح المشاعر ..

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-20-2009, 05:01 PM

قرصان جديد

 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 1
معدل تقييم المستوى: 0
sqeel will become famous soon enough
افتراضي فيس بوك

تميل الحرب الى الهدوء النسبي بعد ان تركت ملامح الموت في كل مكان ، شواهد من اثر تفجير سيارة مفخخة أو عبوة ناسفة ، وانتشار عصابات الخطف في الطرقات وكانت حصيلة الخسائر قد تراوحت في اليومين الاخيرين بين استشهاد طفل في عمر الورود وقتل امرأة شابة ، والسطو المسلح على مصرف وقتل من فيه وسرقة امواله ، وقد تزامن ذلك مع اغتيال احد شعراء المدينة الشباب في مثلث الموت .
هذا ما جاء في متن التقرير الاخير الذي اعددته لصحيفتي التي اعمل فيها مراسلاً لمدينتي الصغيرة منذ اكثر من ست سنوات اذ كان هدفي ان اظهر حجم الدمار الذي لحق بها فهي لاتلبث ان تنام على انفجار حتى تصحو على غيره وعلى الرغم من كل مايجري في هذه الساعات ، فان الاذهان قد تعلقت بالمدينة القديمة
حيث تشير اليافطات التي علقت على مداخلها ( ان السعادة مضمونة فيها وفي متناول الجميع ) لتكون هذه الكلمة الحد الفاصل بين مايسمى بمركز المدينة القديمة ، تميزاً لها عن الاحياء الحديثة التي بنيت الى جوارها ، ولا ادري كيف لهذه المدينة ان توفق بين حزنها وفرحها ؟ فحين يختلطان معاً في اكثر المناسبت يتقلب اهلها والساتكنون الى جوارهم على جمرها ما بين راض وساخط ومنتفع ومتضرر وشاهد وشهيد على ما يحدث من خراب ، وانا مثل كل اناسها اعيش الامرين .. لانني الشاهد الذي لايمكنه السكوت على هذا العبث ،والشهيد الذي يتأجل موته الى اشعار آخر .

كانت تراودني فكرة الهروب من هذه المدينة وقد جربت ذلك اكثر من مرة وبعد ان غادرت رجعت بخفي حنين ، وصرت اسوغ لفشلي بالابتعاد عنها باختراع القصص والحكايا المؤلمة عن الحب والفراق وصرت اردد كلمات الوطن والحنين ، لقد كان كل هذا الحنين عبارة عن كذبة كبيرة اخترعتها وصدقتها وحدي ، زمن اغبر .. وحياة بلامعنى . أووووووووه .
المهم عندي هو ان يصل التقرير الذي اعددته عن مدينتي وحربها الى صحيفتي .. ولكن كيف وهي في قلب العاصفة والطريق اليها محفوف بالمخاطر ، فقبل ايام قتل مراسل صحفي في منطقة ( اللطيفية ) في نصف الطريق ولابد من التفكير بطريق آخر أكثر سرعة وأمانا، وكان الانترنيت هو الحل الامثل
ودخلت اول مقهى انترنيت صادفني في المدينة وبما ان مقاهي الانترنيت وبعد ست سنوات على الحرب مازالت تعد على عدد الاصابع ، تطلب الامر مني الانتظار قليلاً بسبب الزحام الشديد .. فقد شغل المقهى عدد كبير من المراهقين وهم يتحدثون الى اصدقائهم عبر ( الماسنجر ) ، لاادري لماذا يراودني شعور التقهقر عندما ارى مجموعة من الشباب ، هل انا حقاً عجوز .. ؟
( طز ) ثمانية وأربعون عاماً ، ولاشيء يستحق الذكر ، لا أماني تذكر ولاهم يحزنون حتى الحب الشيء الوحيد الذي ناضلت للحفاظ عليه ضاع هو الآخر في زحمة الأمنيات .. لايهم .. لايهم .
الوقت : منتصف الظهيرة .. ولابد من ايصال هذا التقرير باسرع وقت الى جريدتي فهي في العادة تستلم تقارير مراسليها يومياً في نفس الوقت .. وبعد انتظار طويل وممل فرغت احد الحاسبات فاسرعت اليها وقمت على الفور بفتح ايميلي و قبل ان ارسل تقريري الى الجريدة فتحت احد الرسائل التي وصلتني حديثاً وكانت دعوة من احد الاصدقاء للانظمام الى موقع اسمه ( فيس بوك ) عبر رابط ينقلك مباشرة الى الموقع فتناسيت تقريري وضغطت على الرابط واستطعت ان ادخل الموقع الذي يهتم بالتعرف الى الاصدقاء من كل العالم وبعدة لغات .. شغلني الموقع بعالمه الجديد واخذت اختار الاصدقاء منه او بالاصح الصديقات فوقع اختياري على احداهن ومعلوماتها تقول انها تعمل في مجال الاعلانات التلفزيونية .. اربعينية ناضجه عزباء وكذلك جميله لاحظت ذلك من خلال صورها الكثيرة التي نشرتها في الموقع وكأنها تدعو الجميع اليها .. كانت متواجدة ساعة دخولي فرحبت بي وقبلت ان اكون صديقاً لها .. يا للمصادفة السعيدة انها من ذات المدينة التي اعيش فيها لكنها تحملت الفراق وهربت الى غير بلد وهي مغتربة فيه .. تحدثنا ما يقارب الثلاث ساعات واكثر نسيت فيه ان ابعث تقريري الى الجريدة وخرجت وانا مبهور بهذه الوافدة الجديدة والتي دخلت عالمي على حين فجأة لم يتسنى لي النوم ليلتها وانا افكر بهذه المرأة التي قلبت كياني رأساً على عقب .
وفي اليوم التالي دخلت مقهى الانترنيت متحججاً بتقرير الجريدة ولكن في الواقع كنت اتوق الى التحدث اليها .. وبمجرد ان فتحت الموقع وجدتها مؤمنة الاتصال ودخلت علي بسرعة كبيرة ونفس الشيء اكثر من ثلاث ساعات قضيتها في الحديث والحوار معها .. وتساءلت ما الذي يدعوني الى البقاء هذه الفترة الطويلة مع امرأة تعرفت عليها تواً .. ربما تكون رجلاً فالكثير من الشباب يعجبهم ان يخدعوا الاخرين وخاصة المتلهفين من امثالي لمصادقة النساء والحديث معهن عبر الماسنجر .. حدثتني كثيراً عن الحب واشياء اخرى .. حديثاً فيه سحر من نوع خاص .. انشددت اليه على الرغم من انني لم استطع فك بعض شفراته ولكن احسست فيه بالراحة والاطمئنان .. قالت انها تسمع فيروز وتحب البحر ..ثم شفقت على حالي .. عندما اخبرتها باني لااعرف البحر وصوت فيروز ممنوع في مدينتي ..
انقطع الاتصال معها فجأة - يالسوء حظي .. و يعود من جديد .. هذا اسم يختلف وعنوان آخر إنها إمرأة اخرى .. لا ادري اين ذهبت هي .. اللعنة على الكهرباء والنت المتقطع والخدمات السيئة اللعنة اللعنة ولكن هذه المرأة الجديدة تبدو انها تعرفني .. انها هي غير معقول .. أكثر من عشرين سنة غياب .. يا لفضاعة هذا الاكتشاف الخطير - إنها الحلم الذي ضاع مني منذ عشرات السنين ..غمرتني فرحة عارمة في أنها متواصلة مع العالم وتعرف أشياء عن هذا الجهاز .. لقد تزوجت وانجبت اولاد وبنات .. تبادلنا التحايا بالكتابة ( شلونج زينه .. الحمد لله .. الله كريم .. انت بخير .. شكو ماكو .. ) ثم سكتت فجأة عن الكتابة وطلبت مني ان اسكت واكف عن ثرثرة الطباعة .. كان إحساس ما يقول لي بانها تبكي على الرغم من انني لم ارها ولم اسمع صوتها اذ أننا متصلان في الكتابة فقط ، سألتها هل طفرت دمعة من عينيها وأصابت شغاف قلبي .. أين كنت لقد مرت عشرين حرب وحرب ومازلنا في حرب .. أجابت نعم تذكرت عذابي في التسعينيات من القرن المنصرم فبعد أن انتفضت مع من انتفضوا وخدعنا مثل كل الناس لاحقني عناصر النظام فهربت إلى مدينة أخرى ولكن لا أعرف إن مدننا كلها متشابهة عند عسس النظام .. - لحقوا بي والقوا القبض علي بكل بساطة .. لقد سجنت وعذبت وحكم علي بالإعدام .
تخيلت دموعها وهي تنزل على وجنتيها ثم فجأة جمدت الفأرة ( الماوس ) في يدي وكفت حروفي عن الكلام .. وانطفأ وهج فرحي .. قلت لها وأنا أسارع في لمِّ شتات كلماتي المتطايرة حروفها على هذا الجهاز اللعين .. وهمست: من يجرؤ على أن يمس النقاء ويعذبه ، ومن يعطي لنفسه الحق في سجن سوسنة بيضاء .. من قلب الموازين رأساً على عقب .. صرخت فتطايرت كلماتي إليها عبر الشبكة العنكبوتية - أيها الحمقى أيعقل أن تنام قديسة في محجر بعيداً عن الضوء؟ .. أجابت : لقد نجوت بأعجوبة من حكمهم الظالم فبعد أن صليت أكثر من مئة ركعة وتوسلت إلى الله بكلمات ربما لم افهمها أنا لحد الآن فأمنت ونمت فرأيت يده الكريمة وهي تمر فوق رأسي لطمأنتي بأن غداً خلاصي ، صدقني لقد حضر كنت بين الغفوة والصحوة حين نطق كلماته وهو يحرك يده ببطء فوق رأسي كأنه يمسح فوق رأس يتيم .. ألا تصدقني ؟
امرأتان في ذات الوقت .. يارب اغفر لي نزواتي وتب عليَّ من لوعة هذا القلب الطيب العاطل من كل شيء إلا الحب .
في اليوم التالي تكبدت المدينة العشرات من الشهداء بفعل تفجير انتحاري .. وعادت الحياة الى طبيعتها بعد اقل من ساعة وعادت الحركة الى سوق المدينة من جديد وكأن شيئا لم يحدث هكذا هي الحال في كل مرة يحدث فيها انفجاراً .
تقرير جديد علي ارساله فوراً الى الجريدة مع ان التقرير القديم مازلت محتفظاً به ولم ارسله بعد .. لايهم هذا الانفجار يشبه ذاك الانفجار .. تعديل في المكان وعدد الضحايا ويصبح التقرير الجديد جاهزاً ..
دم في كل مكان .. دم .. دم .. دم
لقد تبدل شكل المدينة وضاعت ملامحها من حجم الدمار الذي المَّ بها الا ان نهرها العتيق الضارب في عمق ذاكرة المدينة والذي مازال محتفظاً بعشاقه لم تصل الدماء اليه بعد .
وغابت قديسة ( النت) هكذا فجأة مثل ما ظهرت فجأة .. صار شغلي الشاغل هو البحث عنها فقط فلا تقارير ترسل ولا تحقيقات ولاحتى اخبار .. نسيت الحرب وعملي في الجريدة والبيت وانشغلت في البحث عن هذه الساحرة فكان البحث يكلفني الكثير من المال والوقت في آن معاً ولاجدوى فقد اختفت حاولت البحث عنها في كل المواقع التي من الممكن ان أجدها فيها تركت رسائل وبحثت فلم أجدها .. هل زعلت مني .. ؟ ربما وغيرت اسمها وعنوانها فهي كثيرة الزعل .. ياربي من اسأل عنها في هذا العالم الشاسع ؟ قلت في سري وانا في غمرة انشغالي بذكرياتها وحديثها الجميل .. هل يحق لي السؤال عنها ؟ هل هي حبيبتي قريبتي مثلا ؟ مالذي يربطني بها ..؟ مانوع العلاقة التي بيني وبينها ؟ انا رجل جربت كل الأشياء وهي تبدو كذلك ايضاً ..؟! فلا مجال هنا للنزوات واللعب وأشياء اخرى .. يا رب كيف لي ان أجد هذه المخلوقة العنكبوتية التي حاكت خيوطها حول رقبتي وأسرتني بوجودها عبر الأثير.
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات القرصان http://www.alkrsan.net/forum/caoun-ae-caounca-poetry-and-poets/12673-yio-eaess.html
استسلمت للأمر الواقع وانا أجوب كل يوم عبر هذه الشبكة الأماكن التي من الممكن ان أجدها فيها .. ولأنها تحب الشعر .. اصبحت شاعراً .. ولأنها تحب الرسم .. صرت رساماً ورسمت وجهها في كل مكان اذهب اليه على صفحة الماء وفي اوراق الشجر وعلى الحيطان وووووو
احببت فيروز تصوروا .. كل يوم اسمع اغاني فيروز واحفظها ( يادار دوري بينا ظلي دوري بينا لننسا اساميهم ينسوا اسامينا ) حسناً .. حسناً ربما تضايقت مني لأني قلت لها أن ترجع الى العراق فهي هاربة منه منذ زمن طويل لأنها لم تحتمل ظلم السلطة للمرأة فيه وقررت أن لا ترجع اليه ثانية .. يا إلهي مرَّ أكثر من شهر شهرين ثلاثة أشهر وهي غير آبهة بتوجعي..
ولكن في ذات يوم وعبر حديث عابر مع احد الأصدقاء في الفيس بوك قال لي تعرف امرأة عمرها تجاوز الأربعين كانت تكتب على حائطها قصائد مجنونة وفيها لوعة الحنين الى البلاد قلت له .. وماذا تعرف عنها ؟ ايضاً قال : كانت ترسم شجرة ونهراً وتبعثهما إليَّ .. قلت له نعم وماذا تعرف بعد قال : وتحلم بفيء شجرة على شواطئ دجلة قلت له نعم وماذا تعرف عن هذه المرأة بعد .. قال : لقد علمتني أن أحب أغاني فيروز وترجمت لي ضحكة لموناليزا وعلمتني كيف أحب قلت وماذا تعرف عنها بعد قال : اعرف عنها إنها كل شيء في حياتي وانقطع الاتصال فالشبكة ضعيفة .. وحين دخلت في المرة الثانية دخل عليَّ رجل آخر وقص لي نفس القصة معها ... أصبحنا ثلاثة ثم أربعة ..... وآخرون وكل واحد يصفها لي نفس الوصف ويقول انه يفتقدها ولا يستطيع العيش بدونها ..وفي يوم دخل على موقعي العشرات من الأصدقاء منهم من اعرفه حق المعرفة ومنهم من اسمع عنه لأول مرة، أولاد وبنات شيوخ وأطفال رجال محترمون وآخرون وكذلك نساء أشكال وألوان يبحثون عنها ويسألونني ماذا صنعت لها ولماذا اختفت هكذا فجأة ؟ ويعاتبونني بحرقة ويلومونني على ما فعلت لها وأنا لا اعرف بماذا أجيبهم ولا يعرفون إني مثلهم ابحث عنها ولم أجدها ، مرَّ عام عامان يا إلهي مازال الجميع يبحث عنها ودائماً يقع اللوم في غيابها عليَّ حتى إنهم في النهاية اتهموني بقتلها .

انتهت
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-30-2009, 10:15 AM
عضو قدير
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
العمر: 27
المشاركات: 240
معدل تقييم المستوى: 11
عقرب يماني will become famous soon enough
افتراضي

السلام عليكم
شي غريب
تقبل مروري
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 03:05 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.1 PL1

تعريب » القرصان - خدمات الويب

جميع الحقوق محفوظة alkrsan 2006-2014


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468