العودة   منتديات القرصان > الاقسام العامة / General Forums > الاخبار المنوعة \ News Diversified

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-12-2008, 12:24 AM

قرصان مشارك

 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 137
معدل تقييم المستوى: 10
الـزعـيم will become famous soon enough
افتراضي محللون: تهديدات اسرائيل لايران تبو خدعة لهذه الاسباب

بيروت (رويترز) - إسرائيل تبدو راضية عن الابقاء على إيران وبقية العالم في حالة تكهن وترقب لما إذا كانت ستشن هجوما على منشآت نووية إيرانية أم لا ومتى تفعل.
فهي لم تقم بجهد يذكر لتهدئة التكهنات التي اثارتها مناورات جوية اسرائيلية ضخمة الشهر الماضي وتصريح وزير اسرائيلي بان العمل العسكري "حتمي" وتوقع المسؤول الامريكي السابق جون بولتون بان ذلك قد يحدث في الاسابيع الاخيرة من فترة ولاية الرئيس الامريكي جورج بوش.
وتسخر ايران من هذا اللغو باعتباره "حربا نفسية" وتهدد بعواقب وخيمة اذا وقع أي هجوم.
وتشعر دول الخليج العربية التي قد تكون صادراتها النفطية بين أهداف ايران الانتقامية بالقلق في حين ترتفع أسعار النفط الخام. وكتبت صحيفة جلف نيوز التي تصدر في دبي في عددها الصادر يوم الاثنين تقول "اذا كانت اسرائيل من الغباء بحيث تحاول شن هجوم على ايران كما هددت مرارا فان من حق طهران بالتاكيد الرد على الهجوم بمثله."
واضافت الصحيفة "لكن ذلك لا يلغي التوتر السائد بين الناس في المنطقة بسبب اعلان ايران أنها في اطار ردها الانتقامي سوف تغلق... مسارات النفط الخليجي."
وربما يعتقد الاسرائيليون أن مجرد الحديث عن عمل عسكري قد يدفع ايران الى تغيير سلوكها أو على الاقل يحفز على عمل دولي أكثر تشددا لحمل طهران على وقف مساعيها النووية التي يقول الايرانيون انها تهدف فقط لانتاج الكهرباء وليس القنابل.
وقال افرايم كام نائب مدير مركز جافي للدراسات الاستراتيجية في جامعة تل ابيب ان اسرائيل تفضل حتى الان ان تترك الضغوط الدبلوماسية تأخذ مداها.
وابلغ رويترز في القدس "الحديث (عن خيارات عسكرية) يهدف الى الردع والضغط على الاوروبيين لزيادة ضغوطهم على أمل ان يردع ذلك ايران."
ومع ذلك فان الجيش الاسرائيلي يفترض ان يكون يعد خططا طارئة نظرا لمخاوف اسرائيل العميقة من ان تهدد ايران مسلحة نوويا وجودها ذاته- رغم ان الدولة اليهودية لديها رادع نووي قوي خاص بها وان لم يكن معلنا.
وقال رئيس اركان الجيش السابق موشي يعلون للصحفيين الاسبوع الماضي " جيش الدفاع الاسرائيلي يجب ان يكون جاهزا لجميع الخيارات... عمل عسكري في ايران ليس بالامر السهل. يجب ان يكون الملاذ الاخير ولكن يجب ألا نستبعده."
ووصف فكرة بولتون بأن الهجوم الاسرائيلي قد يقع بين الانتخابات الامريكية في نوفمبر تشرين الثاني وبدء ولاية الرئيس الجديد في يناير كانون الثاني بانه " تكهن مثير للاهتمام جدا."
وبولتون الذي يدعو الى استخدام العنف تجاه ايران لا يرى فرصة تذكر في أن تقوم ادارة بوش بذلك خاصة بعد ان افاد تقرير للمخابرات الامريكية العام الماضي بأن طهران أوقفت العمل على تصنيع قنبلة ذرية مع استمرارها في انشطة نووية أخرى.
وزادت تقارير مسربة عن تدريب عسكري كبير قامت به اسرائيل فوق البحر المتوسط يوم الثاني من يونيو حزيران من الجدل الدائر بشأن موقف اسرائيل.
وقال مسؤولون أمريكيون طلبوا عدم نشر اسمائهم ان التدريب شمل مئة طائرة لكنهم لم يؤكدوا او ينفوا تقريرا لصحيفة نيويورك تايمز افاد انه كان تدريبا على شن هجوم على ايران.
ويقول بعض المحللين الامنيين أن حتى حملة جوية امريكية شاملة لن تتمكن سوى من تعطيل خطط ايران النووية لبضع سنوات. والقوات الاسرائيلية التي تعمل بعيدا عن ديارها لا تأمل في تدمير جميع المنشات النووية المحصنة المتناثرة.
وحذر محمد البرادعي رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية الشهر الماضي من أن الهجوم على ايران سوف يحول منطقة الشرق الاوسط الى "كرة من نار" ويدفع طهران لمحاولة انتاج قنابل نووية بأسرع وقت ممكن.
لكن اسرائيل قد تقرر المضي قدما على أي حال بعد دراسة جميع مخاطر الردود الانتقامية والاضطرابات الاقليمية والاضرار على الاقتصاد العالمي في وجه ما تراه تهديدا لوجودها.
وقال دبلوماسي اوروبي بارز "كل من يعرف الاسرائيليين يعرف انهم لن يقفوا مكتوفي الايدي متمنين الافضل. فهم يقدمون على مخاطر كبيرة من اجل امنهم." واضاف "سيكونون حازمين بشدة ولن يخشوا استدراج اخرين في الامر."
ولكن هذه اللحظة لم تأت بعد.
وعندما قال شاؤول موفاز نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي الشهر الماضي ان الهجوم على ايران يبدو لا مفر منه في ضوء ما احرزته هذه الدولة على الصعيد النووي اتهمه منتقدون في الداخل بانه يستغل قضايا امن استراتيجية لتحقيق مكاسب سياسية.
وقال كام من مركز جافي ان اسرائيل قد تتوقع انتقادات بسبب أي هجوم على ايران حتى من اقرب حلفائها في الغرب.
وأضاف "لكني اعتقد في نهاية الامر انه سيكون هناك تفهم في الخارج وربما ايضا شعور في الغرب أن الاسرائيليين قاموا بالعمل القذر نيابة عنهم. ايران ليس لها الكثير من الاصدقاء هناك."
وكثيرا ما حمت الولايات المتحدة اسرائيل حليفتها من انتقادات مجلس الامن الدولي لاعمالها العسكرية ضد الفلسطينيين وعرب اخرين. والهجوم على ايران ايا كانت عواقبه لن يختلف عن ذلك.
وقال تريتا بارسي الخبير في علاقات الدولتين بايران والمقيم في واشنطن "من الصعب للغاية رؤية الولايات المتحدة تعاقب اسرائيل." وأضاف "الولايات المتحدة قد تتبنى اسلوبا هادئا في حين تحتفل سرا بالهجوم."
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات القرصان http://www.alkrsan.net/forum/caciecn-caaaeaeue-news-diversified/6517-aiaaaeae-eaiiice-concaeia-acincae-eeae-iiue-aadha-cacoece.html
وقال بروس ريدل المسؤول السابق بوكالة المخابرات المركزية الامريكية ويعمل حاليا بمعهد بروكينجز ان كبار المخططين العسكريين الاسرائيليين يعتقدون ان مهمة لوقف برنامج ايران النووي قابلة للتنفيذ.
وقال لرويترز في رسالة بالبريد الالكتروني مشيرا الى هجمات اسرائيلية سابقة على العراق وسوريا "التاريخ يشير الى ان اسرائيل ستستخدم القوة للابقاء على احتكارها للسلاح النووي في الشرق الاوسط."
وأضاف "الزعماء السياسيون في اسرائيل قد يرون الشهور الاخيرة من ولاية ادارة بوش الصديقة بمثابة فرصة."
وقال ريدل مشيرا الى ان القوات الامريكية في الخليج والعراق قد تكون من الاهداف المرجحة لرد ايران الانتقامي وهو ما قد يثير بدوره حربا جديدة في لبنان ويدفع اسعار النفط الى ارتفاعات جديدة "واشنطن لها مصالح استراتيجية حيوية معرضة للخطر هنا وتحتاج لان تعلن بوضوح رؤيتها لحكمة او خطورة العملية الاسرائيلية."
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 07:14 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.1 PL1

تعريب » القرصان - خدمات الويب

جميع الحقوق محفوظة alkrsan 2006-2014


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334